القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر المواضيع[LastPost]

أفضل وظيفة في العالم





قال سامر "لكن ما هذا؟" 'ماذا تعمل هذه الآلة، أو ماذا تفعل؟'



وضع الطفل سماعة الرأس مرة أخرى. "لا أستطيع رؤية أي شيء".



ضحك والده: "لم أقم بتشغيله بعد!" 'انتظر!'



كان والد سامر مخترعًا. كان يعمل في شركة كبيرة وكان دائمًا يصنع أدوات جديدة. في بعض الأحيان كان يعيدهم إلى المنزل حتى يتمكن إيلي من تجربتهم ومعرفة آرائه في تلك الاختراعات.



"هل يمكنك رؤية أي شيء الآن؟"



قال سامر: "نعم! شاشة بها قائمة من الكلمات



قال والده: "بالضبط". إنها قائمة الحياة. هذه قائمة بكل المهن الممكنة في الحياة. تعرض القائمة وظائف مختلفة، انظر؟ دكتور، مدرس، عامل بناء ... لذلك إذا اخترت واحدة - كالطبيب مثلًا – ستتمكن من أن ترى حينها كيف يكون الأمر أن تكون طبيباً ليوم واحد.



قال سامر "رائع!" ولكن كيف سأمارس مهنة الطب؟



قال والده: هذا سهل. ستتعلم من خلال ذلك الطبيب الظاهر أمامك الذي ارتدى كاميرا رأس لمدة 24 ساعة. لقد صور كل شيء فعله في يومه، حتى تتمكن من رؤيته وسماعه أيضًا.



قال سامر: يا لها من آلة مُمتعة! وستساعد الناس على اختيار الوظائف.


ثم أضاف سامر: "تعجبني هذه الفكرة". "


قال والده: هذه الآلة ستساعدك حقًا على معرفة ما هي طموحاتك وأحلامك وماذا تُصبح أن تصير في المستقبل.



تعلم سامر كيفية اختيار وتغيير الوظائف. ثم ذهب إلى غرفة نومه واستلقى على السرير. وأراد تجربة الآلة بمفرده ومعرفة ماذا يُريد أن يصير في المستقبل فعلًا.



ممثل



دكتور أسنان



سائق سيارة أجرة



لا لا لا...



طيار



عامل مصنع



ممرضة



لا لا لا...



لاعب كرة قدم



رجل إطفاء؟



يبدو ذلك مثيرًا! سأركب كل يوم في سيارة إطفاء سريعة. سأرتدي خوذة وأحذية طويلة وملابس سميكة وقفازات. سأقوم بإمساك الخرطوم. ثم سأطلق الماء على مبنى محترق. واتسلق السلم وأنقذ الأشخاص. سأكون بطلًا.



حرك سامر عينيه واختار "رجل إطفاء". بدأ الفيلم.



عاش سامر تجربة كاملة لما يُمكن أن يكون عليه رجال الإطفاء وكيف يصير يومهم وما هي المهام التي تُسند إليهم ولكن لم يظهر عليه التحمس أو الرغبة في أن يصير رجل إطفاء في يوم من الأيام.



أراد سامر تجربة الآلة مرة أخرى من أجل أن يرى وظيفة مغايرة وقام بالفعل بالقيام بذلك حتى وجد أن الوظيفة المختارة من الآلة هي المُعلم! فكرة سامر عن تلك الوظيفة هي أن المعلم هو ذلك الشخص الذي يقوم بتعليمه فقط لا أكثر.



ولكن الآلة جعلته ينخرط أكثر في تلك المهنة، يتغلغل بداخلها ليعلم مدى أهمية المعلم في المجتمع وقيمته العلمية الكبيرة وأنه من الأركان التي يجب الاهتمام بها دائمًا فالمعلم هو من يتولى مهمة تشكيل وعي الطفل وتعليمه العلوم المختلفة.



بدون المعلم، لن يتعلم الطالب الذي سيصير طبيب أو ضابط أو محاسب أو حتى رئيس دولة، لذا لا يُمكن الانتقاص تمامًا من تلك الوظيفة.



خرج سامر من تجربة مشاهدة دور المعلم بمنظور مختلف تمامًا، انتفض من سريره وذهب إلى والده بحماس وقال له أريد أن أصبح مُعلم حتى أفيد من حولي وشعر والده بمدى حماسه وأن اختراعه قد نجح كذلك لذلك انصرف الأب تاركًا سامر لكي يُكمل نومه حتى يستيقظ ويذهب إلى المدرسة ويبدأ مشوار حلم أن يكون مُعلمًا.

reaction:

تعليقات